ثم قالت له المطرة ثانية : ومارأيك في الزواج أيها المعلم؟
فأجاب قائلا : لقد ولدتم معا، وستظلون معاإلى الأبد.
وستكونون معا عندما تبدد أيامكم أجنحة الموت البيضاء، أجل، وستكونون معا حتى في سكون تذكارات الله .
ولكن فليكن بين وجودكم معا فسحات تفصلكم بعضكم عن بعض حتى ترقص أرياح السماوات فيما بينكم، أحبوا بعضكم بعضا، ولكن لاتقيدوا المحبة بالقيود، بل لتكن المحبة بحرا متموجا بين شواطئ نفوسكم، ليملأ كل واحد منكم كأس رفيقه، ولكن لاتشربوا من كأس من واحدة، أعطوا من خبزكم كل واحد لرفيقه ولكن لاتأكلوا من الرغيف الواحد، غنوا وارقصوا معا، وكونوا فرحين أبدا ولكن فليكن كل منكم وحده، كما أن أوتار القيثارة يقوم كل واحد منها وحده ولكنها جميعا تخرج نغما واحدا، ليعط كل منكم قلبه لرفيقه، ولكن حذار أن يكون هذا العطاء لأجل الحفظ لأن يد الحياة وحدها تستطيع أن تحفظ قلوبكم، قفوا معا ولكن أحدكم من الآخر كثيرا، لأن عمودي الهيكل يقفان منفصلين، والسنديانة والسروة لاتنمو الواحدة منهما في ظل رفيقتها .

مقتبس من كتاب(موسوعة جبران خليل جبران المعربة)
اقتبست : عزيزة الدوسري.

Share on facebook
مشاركة
Share on twitter
مشاركة
Share on linkedin
مشاركة

التعليقات :

اترك رد

أحدث المقالات

اشترك في النشرة البريدية

مجلة إعلامية تقدم محتوى هادف لتنمية ثقافة المجتمع وتعزيز الفنون وتبني الموهبة في بيئة تطوعية.

تواصل معنا

feslmalhdf@gmail.com

جميع الحقوق محفوظة لموقع سلم الهدف © 2020

تواصل معنا

عبق إيماني

فن