بعض سُنن عيد الأضحى :

– من السنة في عيد الأضحى أن يخرج المرء إلى صلاة العيد دون أن يُفطر , و ألا يفطر إلا على لحم من أضحيته أو كبدها ونحو ذلك .

– في عيد الأضحى يُسن أن تُبكّر صلاة العيد قدر المُستطاع حتى يتسنى للناس أن يذبحوا أضاحيهم
و ذبح الأضحية لا يجوز إلا بعد صلاة العيد .

– استحب أهل العلم أن الشخص إذا ذهب من طريق أن يعود من طريق آخر ، لأجل إظهار شعيرة العيد ، و لأجل أن يرى قومًا لم يرهم في الطريق الأول فيسلم عليهم .

– يُسن أن يتجمل المسلم ليوم العيد ، وأن يلبس من أحسن الثياب ، كان النبي صلى الله عليه وسلم له حُلة يلبسها في العيدين و في يوم الجمعة ، وابن عمر رضي الله عنه كان يلبس يوم العيد من أحسن ثيابه .

– السنة في صلاة العيد أن تُصلى في صحراء قريبة من البلد ، لكن إذا شقَّ على الناس فيصلونها في المساجد وليس فيه حرج .
لم يُنقل أن الرسول صلى الله عليه و سلم صلاها في المسجد لغير عذر ، وذلك لأن الخروج إلى الصحراء فيه هيبة للإسلام و المسلمين و إظهار لشعيرتها .

– في عيد الأضحى يُسن للناس التكبير من أول أيام عشر ذي الحجة .
كان أبو هريرة يخرج إلى الأسواق يكبر و يسمعه الناس و يكبرون بتكبيره .

– صلاة العيد ركعتان

يُسن أن يقرأ الإمام في الركعة الأولى بعد سورة الفاتحة

( سبح اسم ربك الأعلى ) و في الركعة الثانية ( هل أتاك حديث الغاشية ).
أو أن يقرأ في الركعة الأولى سورة ( ق )  وفي الركعة الثانية

( اقتربت الساعة و انشق القمر ) .

– فائدة : بعض الناس في تكبير العيد يكبرون تكبيرًا جماعيًا ، هذا بدعة .
كان الصحابة رضي الله عنهم يكبرون لكن كل واحد يكبر لوحده ، وتختلط أصواتهم مثل الناس الذين يقرؤون قبل صلاة الجمعة القرإن و تختلط أصواتهم .

 

Share on facebook
مشاركة
Share on twitter
مشاركة
Share on linkedin
مشاركة

التعليقات :

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أحدث المقالات

علاج لمشاعرك!

يبدو لنا كثيرًا أن التلوين خاص بالأطفال، وأنه وسيلة ليفرغوا عما بداخلهم من مشاعر كامنة وأن يستمتعوا بوقتهم وأنه جزء من ألعاب الأطفال لا غير. بالحقيقة لا! إن التلوين ليس للأطفال فقط وإنما لنا نحن كبالغين أيضًا، إنه علاج نفسي أكثر من أنه مجرد تسليه، أُجريت الكثير من الدراسات عليه وكانت بعض النتائج: ١- يساعد على تقليل الجهد: وذلك بسبب قدرته في التأثير على منطقة اللوزة في الدماغ وهي المسؤولة عن شعور الاسترخاء. ٢- يطور الذائقة البصرية: حيث يتطلب القدرة على مزج العديد من الألوان لإنتاج لون جميل ومتناسق وهذا يساعدنا في اختيار الملابس أو أثاث المنزل. ٣- يساعدنا في جودة النوم: لأنه يجعلنا نترك الالكترونيات التي تسبب في خفض معدل هرمون النوم)الميلاتونين( إذا كان قبل النوم. ٤- يطور التركيز: يتطلب التلوين التركيز غير المُرهق وهذا يساعد على فتح الفص الأمامي للدماغ المسؤول عن التنظيم وحل المشكلات، مما يطور عقلنا لحل المشكلاتوتنظيم الفوضى. ٥- ينمي التفكير الإيجابي: حيث يساعدنا على التواصل مع طفلنا الداخلي وتذكر الأيام الجميلة مما يوّلد إحساًسا مذهلاً والتخلص من الأفكار السلبية. وأخيًرا، نصيحتي لك يا قارئي أن تجعل للتلوين نصيبٌ من حياتك لتحظى بشيء من النعيم الداخلي. بواسطة: أمجاد عبدالله. تدقيق: سهام الروقي.

اقرأ المزيد

الخصخصة

لا يخفى علينا هذه الأيام ماتتداوله الصحف ومواقع التواصل الاجتماعي عن مشروع ضخم يؤيد رؤية

اقرأ المزيد

اشترك في النشرة البريدية

مجلة إعلامية تقدم محتوى هادف لتنمية ثقافة المجتمع وتعزيز الفنون وتبني الموهبة في بيئة تطوعية.

تواصل معنا

feslmalhdf@gmail.com

جميع الحقوق محفوظة لموقع سلم الهدف © 2020

تواصل معنا

عبق إيماني

فن