كومةُ أوراقٍ و فرشاةُ رسم

[divider]انا من كان خوفي مِن الفشل فِي عالمِ الرسم نُقطة إنطِلاقِ لِي و أنا الصدِيقه المُخلِصه لِكُلِ مِن الألوانِ و الأوراقِ و فُرشاةِ التلوين ، وأنا من حاولتُ مِراراً فِي أن أُجسِدَ فِكرةً أو أن أوصِلَ رسالةً مِن خِلالِ الرسم و سأسعى جاهِدةً لِذلِك فـأنـا هياء المطيري .

بداية هيا، عرفينا عن نفسك أكثر؟

هيا المطيري ، عمري 30 عامًا ، أعد رسالة الماجستير في التاريخ المعاصر، كنت أحب رؤية الرسامين وهم يرسمون وأنا صغيرة، ما تجرأت أن أرسم خوفًا من الفشل، فكنت أرسم بيني وبين نفسي، أما من حولي فلم أتجرأ بأن أطلعهن على رسوماتي، ومنذ ٣ سنوات تشجعت وأخذت هذا الموضوع بمحمل الجد، حيث كان ينفس عني ضغوط الدراسة.

متى بدأت معك موهبة الرسم، ومن هو أول شخص داعم لك في بداياتك؟

في المرحلة المتوسطة أتذكر بأنني كنت أحب أستاذة الرسم كثيرًا، وكانت تشجعني رغم إخفاقاتي؛ لكني أعتبرها الداعم لي في بداياتي، واليوم أخي الأكبر وهو الذي يحاول الآن إيصال لوحاتي لجمعيات تدعم الفنانين.

ماهي الصعوبات التي واجهت هيا ببداياتها ؟

خوفي من الفشل.

هل تميلين لمواضيع رسم معينة أو بمجرد ما تأتيك فكرة  بذهنك تقومين بتطبيقها ؟

أميل للبورتريه بالفحم والرصاص.

الفرشاة، وألوان الرسم، واللوحات؛ ماذا تعني لك هيا؟

تأسرني، لكني أخاف من الفشل فيها وأريد المغامرة ودخول هذا العالم، لكن سيأتي وقت اتفرع لها حين الإنتهاء من الدراسة حيث أنني أواجه بعض الضغوطات الآن كما أخبرتك.

هل سبق وشاركت هيا بمعارض أو مسابقات مهتمة بالرسم ؟

للأسف حتى الآن لم أشارك.

هل من الممكن لك مشاركتنا حساباتك الشخصية لمن أراد متابعة هيا المطيري أو معرفة أعمالها القادمة من خلالها ؟

انستغرام h_a_u_ سناب شات hau00

نصيحة توجهها هيا لكل الرسامين أو هواة الرسم ؟

أنت فنان نفسك، لا تقارن نفسك بأحد، والموهبة تدفن إذا ما مارستها، عليك بالممارسة والتغذية البصرية التي تنمي خيالك.

أخيرًا ؛ رسالة منك توجهينها لطاقم مواهبنا بمجلة في سلم الهدف؟

أحب أن أشكركم لدعمكم لي ولغيري من الفنانين، نحن بحاجة لأمثالكم يهتمون بنا ويشعرونا بالإنجاز، شكرا لكم.

جُود الشهري
@oud_daf

Share on facebook
مشاركة
Share on twitter
مشاركة
Share on linkedin
مشاركة

التعليقات :

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أحدث المقالات

علاج لمشاعرك!

يبدو لنا كثيرًا أن التلوين خاص بالأطفال، وأنه وسيلة ليفرغوا عما بداخلهم من مشاعر كامنة وأن يستمتعوا بوقتهم وأنه جزء من ألعاب الأطفال لا غير. بالحقيقة لا! إن التلوين ليس للأطفال فقط وإنما لنا نحن كبالغين أيضًا، إنه علاج نفسي أكثر من أنه مجرد تسليه، أُجريت الكثير من الدراسات عليه وكانت بعض النتائج: ١- يساعد على تقليل الجهد: وذلك بسبب قدرته في التأثير على منطقة اللوزة في الدماغ وهي المسؤولة عن شعور الاسترخاء. ٢- يطور الذائقة البصرية: حيث يتطلب القدرة على مزج العديد من الألوان لإنتاج لون جميل ومتناسق وهذا يساعدنا في اختيار الملابس أو أثاث المنزل. ٣- يساعدنا في جودة النوم: لأنه يجعلنا نترك الالكترونيات التي تسبب في خفض معدل هرمون النوم)الميلاتونين( إذا كان قبل النوم. ٤- يطور التركيز: يتطلب التلوين التركيز غير المُرهق وهذا يساعد على فتح الفص الأمامي للدماغ المسؤول عن التنظيم وحل المشكلات، مما يطور عقلنا لحل المشكلاتوتنظيم الفوضى. ٥- ينمي التفكير الإيجابي: حيث يساعدنا على التواصل مع طفلنا الداخلي وتذكر الأيام الجميلة مما يوّلد إحساًسا مذهلاً والتخلص من الأفكار السلبية. وأخيًرا، نصيحتي لك يا قارئي أن تجعل للتلوين نصيبٌ من حياتك لتحظى بشيء من النعيم الداخلي. بواسطة: أمجاد عبدالله. تدقيق: سهام الروقي.

اقرأ المزيد

الخصخصة

لا يخفى علينا هذه الأيام ماتتداوله الصحف ومواقع التواصل الاجتماعي عن مشروع ضخم يؤيد رؤية

اقرأ المزيد

اشترك في النشرة البريدية

مجلة إعلامية تقدم محتوى هادف لتنمية ثقافة المجتمع وتعزيز الفنون وتبني الموهبة في بيئة تطوعية.

تواصل معنا

feslmalhdf@gmail.com

جميع الحقوق محفوظة لموقع سلم الهدف © 2020

تواصل معنا

عبق إيماني

فن