كنت في رحلة برفقة وطني دائم التألق و التقدم و الأزدهار , خلال عام 2022 كانت للملكتنا الكثير من الأنجازات و المحافل الوطنية و العالمية ذكرها لا يتسع في مقال , أحد اهم برامج هذا العام و الذي يعد من أنجح البرامج في تعزيز ثقة العاملين في القطاع السياحي و طاقات الشباب و الشابات السعودين هو برنامج رواد السياحة الدولي التابع لوزارة السياحة و الذي قد تم تدشينة يونيو من هذا العام تحت دعم وإشراف مُباشر من صاحب السمو الملكي ولي العهد الأمير محمد بن سلمان رئيس مجلس الشؤون الاقتصادية والتنمية لما لهذا القطاع من أثر تنموي واقتصادي وثقافي  .امير الشباب و امير الشغف و الحماس و الرغبة الكبيرة في النجاح الكامنه في كل شخص يحمل الكثير من الفكر و المعرفة والطاقة والتي أخيرا بمثل تلك البرامج بدأت تطفح على السطح و بدأت ترا النور امامه و امام كل من مسؤولي الوزارات , و اخص وزير السياحة الأستاذ  أحمد عقيل الخطيب   , فقد قاد هذا المشروع الناجح و الذي اكمل كل دوراته هذا العام بكل نجاح و يسر  , البرنامج كان عبارة عن عدة مسارات اما داخلية او خارجيه و المتقدم يستطيع الاستفادة من كلا المسارين ليثري معرفته اكثر و اكثر ويستفيد من وقته الثمين بتكوين معارف و علاقات جيدة تفيدة في عملة المستقبلي او الحالي , الجوانب الجيدة كثيره و كذلك السيئة و لكن وطني العزيز تقدم ألف خطوة للأمام بهذة الجهود الجبارة و وضع خطة مستقبلية ممهدة لكل شاب يرغب بأن يكمل الطريق على نفس خطا الرؤيا الموحده للمملكه الغاليه .

في البرنامج الدولي السياحي قدم للطلاب رحلات على حساب الوزارة و أيضا سكن تابع للوزارة و تحت اشرافها ليلا و نهارا و أتكلم هنا عن اشراف خارج البلاد , ان توفر الحماية و الأمان وسبل الراحة لرعاة وطنك خارجيا هذه قدرة عظيمة غفل البعض عنها و ركز فقط على بعض السلبيات التي لا تثري و لا تغني من جوع و هذا رأي شخصي و رأي كل من يريد ان نبقا على مقدره في التقدم الباهر و الظاهر في مثل هذه البرامج فالبرنامج لم يكتفي بذلك بل أيضا وفر فرصة الحصول على شهادة معتمدة دوليا علا حساب الوزارة أيضا ولا يطلب من الطالب سوا الحضور صباحا و المشاركه الفعالة مع الأستاذ المشارك و تلك كلها عامه تم تقديمها و توفيرها بجهد عظيم متزامن بعدة دول متفرقة في آن واحد او على أوقات متفرقة و ترتيب محكم لم يقم بذلك كله سوا كفاءات في قيادتنا عملت بجهد و كفاءة مستمره غير متناهية و لن تنتهي و ستستمر مع القليل من التحسينات المتطلبه و التفاصيل التي ذكرها الان ليس دافعا للاستمرار تلك الجهود بل دفعة لمواصلة التقدم العظيم و الظاهر للعالم اجمع ,

بلدي العزيز اشكرك من صميم قلبي على هكذا فرصة لم اكن احلم او اتخيل انني قادره في خوضها و عيشها بكل تفصيلة استطيع القول انه حتى اثناء وجودي في بلد يبعد الاف الاميال عن اهلي و عن ابنتي لم اكن اصدق قدرتي على الوقوف بكل ثقة و التحدث و معرفة ان لدي هذا الحب العميق لتقدم و إعطاء كل ما عندي لنفسي و لوطني العزيز , فنجاحي هناك هو نجاح هذا البلد و قدرتي في تحصيل كل هذا الكم من المعرفة في مجال السياحة خاصة ، وهذا ما ركزتم عليه و ما رغبتم بأن يُثرا و يعلوا صوته للعالم , اعتذر لم اصدق الى أن صُعقت بالبرد القارص و خضت الكثير من المغامرات مع باقي فتيات و فتيان المجموعه و يسعدني ان اذكر ذلك الإحساس بمعرفتي بهم منذ سنين وليس أيام معدوده , سعدة بمعرفتي انني قادرة على مقابلة أناس جدد و استطيع التحدث اليهم كما لو انني لتو رأيت العالم هذه حقيقة يا بلدي وليست مبالغه , لقد قدمتكم شيء نفيس و غالي لفرد و مواطنه عملت بجهد لتكافئ يوما بمثل هذه المكافأة الغالية و الثمينة و المليئة بالمعاني و المعرفة العميقة برغبة هذا الوطن بتقدم و تقديم الاغلا لمواطنيه و انا منهم

ما تقوم به هذه البرامج هو تنظيم للقطاع السياحي من اساسة وتحضير الموظف السعودي ليديرها على اكمل وجهه ففي الحاضر و المستقبل القريب ستكون قطاعاتها تطلع دائما لازدهارها الثقافي و الاقتصادي بشكل شبهه أساسي و ذلك بترويج و تنمية كل القطاعات بمختلف الوانها و هذا ما تهدف اليه رؤية 2030  .

وهنالك سؤال لم اجد له إجابة هل سبق لأي وزارة ان اطلقت برنامج بهذا الحجم و خاضت به كل هذه التجارب الجماعية المشتركة و الفردية لكل مشترك دون أخطاء أو هفوات بطبع لا , و هذا ما اتمنا ان يراه بعض الساخطين , فمثل هذه التجارب يصعب التحكم بها بالكامل الا ما ندر حول العالم , و ليكن في العلم ان مثل هذا البرنامج كانت المملكه السباقة فيه حول العالم و ما علينا سوا المواصلة في هذا النجاح و التقدم لنبهر و نبرهن ان للفكر و الحماس الخارج من هذه الأرض له هدف يسير نحوة ليحققه و يستكمل الجيل الذي يليه بكل بساطة و عمق
دمتم برخاء و مكانه عاليه يا وطني ، رحلتي التي لن تنسى اشكركم عليها و اتمنى لهذا البلد المعطاء التقدم و المزيد من القصص الناجحة التي لم تروى في مواكبة النهضة الوطنية حول المملكة .

كتابة رائدة السياحة والعاملة في القطاع السياحي في المملكة العربية السعودية بكل فخر و اعتزاز :
بقلم الكاتب :أثير سلطان بن حويل .
تدقيق :نوف عابد

Share on facebook
مشاركة
Share on twitter
مشاركة
Share on linkedin
مشاركة

التعليقات :

16 فكرة عن “رحلة وطن”

  1. You are so awesome! I do not believe I’ve read through something
    like that before. So good to discover another person with
    a few original thoughts on this subject matter. Seriously..
    many thanks for starting this up. This website is one thing that is needed on the internet, someone with a bit of originality!

  2. My programmer is trying to convince me to move to .net from PHP.
    I have always disliked the idea because of the expenses.
    But he’s tryiong none the less. I’ve been using Movable-type on a variety of
    websites for about a year and am concerned about switching
    to another platform. I have heard good things about blogengine.net.
    Is there a way I can transfer all my wordpress posts into it?
    Any kind of help would be greatly appreciated!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

أحدث المقالات

اقتبـاس

اقتباسطوال حياتي كانت تستوقفني العبارات، سواء كانت مُعلقة على شاشات الشوارع أو تلك المنشورة في

اقرأ المزيد

اشترك في النشرة البريدية

مجلة إعلامية تقدم محتوى هادف لتنمية ثقافة المجتمع وتعزيز الفنون وتبني الموهبة في بيئة تطوعية.

تواصل معنا

feslmalhdf@gmail.com

جميع الحقوق محفوظة لموقع سلم الهدف © 2020

تواصل معنا

عبق إيماني

فن