و استريحي في ظل ذاتكِ

و استريحي في ظل ذاتكِ. 

اعداد وتحرير : الأفنان
هي من بدأت بقول : لاشيء مستحيل مع الإصرار، و أن كلما زاد الشغّف بداخلي في تلك اللحظة، زاد جمال تلك اللوحة.  

الاسم : صالحة العسّاف 
البلد : ، الأحساء 
المؤهل العلمي : طالبة ، ثالث ثانوي

تشكلت رسالتها في إظهار جمال الخط العربي، نشر المخطوطات الإيجابية التي تؤثر على القارئ بشكل جيد، وإمتاع النظّر بتجميل الخط العربي للشيء أينما وجد.

– كما للخبر مُبتدأ فإِن لكل طريق بِداية،  تُرى مَاهي البداية الفنية لصالحة العسّاف مَع الخط العربِي؟‏
قبل ثمانِ سنوات منذ المرحلة الابتدائية كنت أخط الرسائل الورقية دائماً، وأكتب الدروس في سبورة الفصل، وتطورّ من ذلك الحين إلى ما وصلت إليه الآن. 

– عَلى يدَّ مَن تعلمتِ وَاكتسبتِ أُصول وَجماليات هذا الخط؟
كنت دائماً، أرى المخطوطات وأكتب مثلها تماماً، أرى بعض الأسياسيات وأتعلمها ، فكان تدريبٌ ذاتي . 

– لِكل شئ أَسمائه وَصِفاته وَللخط العربِي أَنواعه ، فَكم تخط صالحة العسّاف، وَما هي الأَنواع؟
أربعة أنواع : النسخ ، الثلث ، الديواني ، الرقعة . 

– تتميز اللغة العربية بِتعدد أَنواع الخطوط، فَما أثر اللغة فِي الخط وَهل مِن دور للخط فِي اللغة؟‏
كان الخطّ مهماً في تدوين القرآن الكريم، وتنوع الخط العربي كان جزءاً كبيراً لفهم الناس آيات القرآن الكريم بوضوح، فبعض الخطوط يصعب قراءتها لغير العارفين، فالنسخ رغم جماله واضح للجميع، والديواني يصعب على البعض قراءته، فكان له أثره البليغ في ذلك . 

– هل صالحة  مدربة أَم متدربة؟ 
متدربة لنفسي دائماً، ومدربةً في بعض الأساسيات البسيطة. 

– بماذا تتسم لوحاتكِ؟ بمعنى على ماذا تعملين؟
أعمل على ماذا يوحي عليه شعوري في تلك اللحظة، كتابة الآيات، القصائد، مقتبسات أفضلّها، أيضاً رسم خلفيات في بعض المرّات تتناسب مع العبارة المكتوبة . 

– هَل لِجمالية الخط علاقة بالمواد المستخدمة مِن حبر وَأقلام، وَماذا تستخدمين لِإظهار جمالية لوحاتكِ؟‏
لا يوجد خط سيء كل خط يحتاج لمسة بسيطة ليظهر بشكل جميل، أما عنّي كلما زاد الشغّف بداخلي في تلك اللحظة زاد جمال تلك اللوحة.
نعم، فكلما تطور جمال الخط كلمّا حسُن استخدام الأقلام مع الحبر التي تظهر جمالاً كثيراً ودقة أكبر، واستخدامي الغالب يكون ب”قلم الخطاط” لصعوبة حملي للمحبرة في كل مكان فالخطاط يكون بديلاً عن ذلك لكي أستطيع الكتابة بكل وقت . 

– مِن أَين تحصلين على أَدواتكِ؟
مكتبة جرير ، دايسو . 

– هلّا تُحدِّثينا عن النشوة المنبعثة من لحظةِ إمساككم بالقصبة، لتسطروا بها لوحةً فنيّة تنبضُ بالحياة والجمال؟
كان ملجئي السرّي الذي كلما شعرت بأني أريد تفريغ غضبي أو شيء سيء حصل لي، أمسك بمحبرتي أو بقلمي الخطّاط وأكتب ما يتبادر إلى ذهني وسرعان ما تهدأ تلك الملامح الحادة إلى لينة والمشاعر السلبية إلى مشاعر يطغى عليها التحدّي والإصرار، من هنا أخطئ في حرف وأحاول مراراً وتكرارً في تحسينه  ومن ثم أبتهج، وتدّب الحياة بداخلي مرة أخرى وتتلّون، كانت الكتابة جزءاً كبيراً من حياتي، في كل مكان وفي أي وقت وزمان، فلا تكاد أي شنطة لي تخلو من الأقلام والدفاتر والأوراق والظروف لكي يتسنى لي الوقت بأي فرصة للكتابة، شغفي عظيم أعجز عن تسطيره بحروف ، لكنه هبة من الله والحمدلله على ذلك .

– هلّا تحدّثينا عن خصوصيّة التعامُل مع كُلِّ نمطٍ من أنماطِ الخطِّ العربيّ؟
الديواني يحتاج إلى يد خفيفة وتدريب جيّد لكي يتقن تمايل الحروف وضبطها وتعلم الأساسيات لكل حرف . 
الرقعة يحتاج إلى يد مستقيمة لضبط الخط بشكلّ جيد، وتعلم الأساسيات شيء ضروري جداً أيضاً . 
النسخ يحتاج إلى دقة لإتقانه وتدريب مكثّف  وقد يصعب في البداية لكن بعد ذلك يصبح من أسهل الخطوط .
الثلث ؛ يحتاج إلى دقة شديدة أيضاً لتباعد الحروف عن بعضها في بعض الكلمات وجمال الخط يحتاج ليد محترفة متدربّة جيداً.

– مَا هي أبرز جمالياتِ الخطّ العربيّ؟
التسطير يظهر جمال الخط وترتيبه ودقة حروفه، الزخرفة البسيطة ووضع الحركات .

– كيف تُقيِّم صالحة واقِع الخطّ العربيّ في المملكة العربية السعودية وَأنحاء العالم العربي؟
في الآونه الأخيرة بدأ انتشار الخط العربي ودوراته بشكل كبير ممّا يبهج القلب، ولكن يحتاج أيضاً لكثير من الاهتمام والانتشار في جميع النواحي . 

– مَا رأيك بالواقع الفني لدى النِساء فِي عالم وَالخط؟
الواقع الفني في الخط جميل جداً، فهو أكثر ما يمكن التدريب عليه وتجميله دائماً، فيظهرونه بأشكال جمالية متعددّة رغم قلّتهم. 

– إلى أين يتّجه وضع فنّ الخط فِي طور التقدّم التكنولوجيّ وَانتشار الخط الإِلكتروني؟
 يجعله فناً أساسياً يجعل الجميع يبحث عن أساليب تعلمّه وأساسياته . 

– مَا هي أَبرز الإشكاليّات التِي تواجه هذا الفن، وخاصّة إذا عرفنا بأَن المخطوطات تشمل العُنصر النسائي؟
ربمّا سرقة الحقوق، وربمّا عدم كيفية إظهار هذه الموهبة بشكل جيّد، ندرة توفر دورات نسائية للخط ممّا يسبب عزفهن عن الخط بعض الأحيان  . 

– هل شاركتِ في مجموعةٍ من المعارِض والمسابقاتِ المحليّة أو الدوليّة ، إذا نعم ، ماذا لو تحدّثتِ عن تلكِ التجرِبة، وماذا أضافت لكِ؟
لم تسمح لي الفرصة بذلك للأسف . 

– كيف تتعامَلِين مع الزخرفةِ  بوصفها عنصراً جماليّاً آخر ضمن اللوحة الخطيّة؟
لم أبحر كثيراً في مجال الزخرفة، ولكن يقيني شديد بأنها تجملّ اللوحة الخطية أكثر فأكثر. 

– ثـمّـة ما يُسمّى، أو ما يصطلح على تسميتهِ : التشكيل الخطيّ، أو التعبير التشكيليّ بالخط؟ ماذا يُمكن أن توضِّحِ لنا عن ذلك؟
إظهار المخطوطة بصورة جمالية على عكس العادة ، مثلاً عندما نتحدث عن الكون نرسم صورة كواكب وتكون الكتابة دائرية على تلك الكواكب، أو ربما من نفس الكلمة إذ نأخذ المعنى ونشكلّه عليها .

– ماذا يضيفُ اللّونُ إلى اللّوحةِ الخطيّة؟ بمعنى آخر: كيف تجدين عَلاقةَ اللّونِ بالخطّ؟
يضيف لمسات جمالية تجذب الأنّظار إليها بشكل مبهر . 

– إن الخطّاطينَ الكُورد – كما هو معرُوف – وصلُوا إلى العالميّة عبر إبداعاتهم، ترى كيف تقيِّمون التجرِبة الكُرديّة، أو إسهاماتِ الخطّاطين الكورد، في مجالِ الخطِّ العربيّ؟
١٠٠٪، ساهموا في تحقيق حلمهم ولم يجعلوا أي عائق يردعهم عن ذلك . 

– مَن كان السبب فِي تأثركِ بالخط العربي ؟ وَهل هُناك مَواقف مُحددة؟
منذ الصغر كان يجذبني كتاب الخطّ فكنت أحل لأختي الأكبر مني سنّاً كتابها في الخط ، إلى أن كبرت وكبَر معي شغفي وحبيّ له . 

– ماذا يعني القلم لكِ؟ وهل توقف عليكِ القلم يومًا ما أَثناء كِتابتكِ؟ 
من أساسيات الحياة التي لاتكاد تخلو أي حقيبة لي منه، وأي مكان أذهبه هو رفيقي الآخر فيه.
نعم .. وتكون من أسوأ اللحظات إطلاقاً. 

– أَين تقف صالحة العسّاف الآن؟ 
ما بين التدرّيب والتطوير في زيادة جمال الخط وإتقانه أكثر .

– تَم تنفيذ مخطوطة وَنقلها لَنا مُعبرة عن ذاتكِ فَهل وَاجهتكِ عقبات أَو صُعوبات فِي مراحل الكتابة لاَسيما بأُنه عمل فنِي ذاتِي، وَكيف تجاوزتها؟
لا ولله الحمد. 

– مَا هي العوامل التي ترين أَنها ساعدتكِ على إِنجاز هذه اللوحة؟ وَكيف تشكلت لكِ فكرة واستريحي فِي ظل ذاتكِ؟
نشاط مدرسي كان عن موهبة الخط، وسبب كرهي للفراغ هو ما جعلني أقضي وقتي في تشكيل تلك اللوحة بحبّ ، أما عن الفكرة إتاحة لأقول نعم هذا أنا. 

– هل أَنتِ راضية عَن المستوى الذِي وَصلتِ إليه فِي فن الكِتابة بِخط اليد وَنقلها لناَ بأَفكاركِ ، وَهل هناك مشاريع أُخرى تَعملين على تحقيقها؟
كثيراً ولله الحمد ، نعم . 

– مَا هي المرحلة القادمة فِي رحلتكِ مع الحرف العربي فِي سلسلة الإنجازات؟
تشكيل لوحات فنيّة لكل حرف من الحروف بخطوط متعددّة .

– مَا رأيكِ بِكل مَا سبق مِن حوار؟ 
جيد
– هَل لديكِ أَسئلة لِي؟
لا ، أشكرك جداً على هذه الفرصة السعيدة. 

– وَ الآن صالحة العسّاف فنانة تشكيلية ، وَماذا بعد؟ 
سأتخرّج من الثانوية بإذن الله وأمارس هوايتي بشكل أفضل،  شدّة حبي للخط جعلتني أهوى علم النفس أيضاً الذي يتعلق بتحليل الشخصيات من خلال الخط، وجعلتني أفتتح مشروع بسيط أضيف بالخط العربي لمسات جميلة للخشبيات واللوح والكثير من الأشياء، فسأدرس مستقبلاً علم النّفس الجرافولوجي وسأكون إخصائية نفسية، وفنانة تشكيلية ومنشئة مشاريع بإذن الله ،والقادم أجمل وأفضل بكثير بحول الله وقوّته . 

– مَاهي الرسالة التِي تُوجيهها للمرأَة السعودية ؟ 
العمل شيء جميلٌ، ومزاولة الموهبة شيءٌ يحقق نجاحات كثيرة كلمّا زاد الإتقان والتكرّار، لا تحاجين لفرص عمل خارجية، من خلال شاشة هاتفك وبأشياء بسيطة لا تكلّفك شيء ستحققّين نجاحات عدّة وتشعرين بالإنجاز ولذته في حياتك، حددّي هدفك وتوكلي على الله وانطلقي. 

– وفي الخِتام صالحة العسّاف ومع مخطوطة واستريحي في ظل ذاتكِ، فَما هي؟
اللوحة فكرة مبسطّة تجسّد شيء ما أحبه وهو التأمل ليلاً للنجوم المضيئة  والتفكرّ في هذا الوقت مع النّفس ، وهي الخلوة التي يحتاجها كل إنسان مع نفسه في مكان هادئ وجميل يستحق التأمل والتفكر، مزجت بحب شديد ألوان الفضاء ونثرت النجٌوم على اللوحة بحب لأحاول رسم الواقع بأبسط صورة ممكنة، وكتبت عليها تلك الكلمات ممّا شعرت أنها تلائم شعوري وشغفي ” هل فرشت العشب ليلاً وتلحفت الفضاء، زاهداً فيما سيأتي، ناسياً ما قد مضى ” .

Share on facebook
مشاركة
Share on twitter
مشاركة
Share on linkedin
مشاركة

التعليقات :

اترك رد

مجتمع
ثقافة
دين
تابعنا

أحدث المقالات

القرار خيار

لطالما قرأت واستمعت لقصص الكثير من المؤثرين والمخترعين والعظماء والأثرياء الذين خلدهم التاريخ ومازالت بصمتهم

اقرأ المزيد

اشترك في النشرة البريدية

مجلة إعلامية تقدم محتوى هادف لتنمية ثقافة المجتمع وتعزيز الفنون وتبني الموهبة في بيئة تطوعية.

تواصل معنا

feslmalhdf@gmail.com

جميع الحقوق محفوظة لموقع سلم الهدف © 2020

تواصل معنا

عبق إيماني

فن