تقول أفكاره:  

ماذا أفعل لقد تركتني أحلامي!

 لقد كِدتِ أتلاشى من شِدة التعب

 يُحققون الكثير من النجاحات وأنا لاشيء! 

أنني أُحاول لكِنني لا أصِل !

أُخطِط ولا أنجح!

أضع أهدافاً ولكنني أشعر أنها ليست لي؟! 

فأقول له: 

ياللهي! ما هذا العناء الذي تتكبده روحك؟ 

حتى أنها تبدو عليك ملامح التعب، وقد سرقتك من جمال الحياة وعبث فيك توترك . . 

تظهر عليك انحناءات الثقل والإعياء

وكأنك مُجبر على حمل هذه الدُنيا فوق كتفيك!

والحقيقه التي يجب أن تدركها

أنك قطرة في بحر هذه الدُنيا ستبقى تجدف حتى تصل 

فحاول أن تبتعد عن دوامة الغرق!

ألا وهي أفكارك المُبعثره، الهائجه 

تموج وتموج بك حتى تُصاب بالدوار وتفقد ذاتك 

 عليك أن تنصب عينك فقط نحو ما تشتهي نفسك 

تركز على هدفك وغايتك فقط؛

لكي تُبحر بشغفٍ ينسيك مشقة الطريق، تكاد تُحلق من فرط الشعور  . . 

مُتلذذاً بتفاصيلك ناسياً من حولك مُنشغلٌ بنفسك 

عندها ستنعم بالنتيجة حتى يأتي يوم وتقول ” ظننتها لا تهون وهانت ” . . 

مهما كانت ظروفك قاسيه لن تكون أقوى منك 

الله لن يكلفك مالا طاقة لك به 

فقط كن مؤمناً بذاتك وبحلمك . .

لا تترك شغفك وإصرارك منتصف الطريق 

كن مستمتعاً بما تفعل فخوراً بما تنجز 

صاحب الوقت وقدسه 

كافئ نفسك ودللها 

كن لنفسك كل شيء . . الداعم والصاحب والمحفز

لذة النجاح بعد التعب لو كانت تُباع لشتراها الكثير 

فدافع الجد والاجتهاد نادرٌ من يمتلكه على الرغم من جمال لحظاتهِ، فلا تفلت هذا الكنز من يديك .

تعلم من ماضيك . . قدم لحاضرك . . خطط لمستقبلك. 

بقلم: رهف آل ناصر – أبها

تدقيق: سهام الروقي

Share on facebook
مشاركة
Share on twitter
مشاركة
Share on linkedin
مشاركة

التعليقات :

اترك رد

أحدث المقالات

اشترك في النشرة البريدية

مجلة إعلامية تقدم محتوى هادف لتنمية ثقافة المجتمع وتعزيز الفنون وتبني الموهبة في بيئة تطوعية.

تواصل معنا

feslmalhdf@gmail.com

جميع الحقوق محفوظة لموقع سلم الهدف © 2020

تواصل معنا

عبق إيماني

فن