الملائكة والأثير – قصة قصيرة.

حين كنت أواري معها الورم، كنت لا أزال انتحب على هيئة ابتسامة، وكانت هي أيضا تبتسم عندما تلتهم المسكنات وتتخدر أمامي بصمت، بدت كأحد المحاربين القدامى بعد معركة ضارية، مستوي على الأرض يلتقط أنفاسه بعد الخسارة في ودعة. أن احبها كأغلى صديقة لا يعني أن أنتزع منها المرض وأقذفه بعيدًا عبر الأفق، تبدو أثير عادةً …

الملائكة والأثير – قصة قصيرة. قراءة المزيد »