افتتاح فعاليات بازار كلية العلوم والدراسات الإنسانية الأول بالسليل

تحرير/ عزيزة الدوسري.

في بادرة هي الأولى من نوعها في محافظة وادي الدواسر أقامت كلية العلوم والدراسات الإنسانية بالسليل تحت رعاية العميد/عبدالله الفالح، وإشراف الأستاذة/رجساء الظافر  البازار الأول من نوعه، وفيما يعرف البازار بأنه سوق تجاري يجمع دكاكين لبيع مختلف المواد والبضائع، حيث احتضنت ساحات الكلية صباح الخميس الموافق 19/3/1439هـ أعمال ومنتجات فتيات المحافظة واتاحت الفرصة لهن لإظهار ابداعاتهن، مما ساهم في كسر الروتين اليومي لدى منسوبات وطالبات الكلية وإضافة روح التعاون والألفة بين مسؤولات الأركان والطالبات، فيما شملت الأركان ركن القهوة متمثل في الصديقات الثمان (نورة النادر، مشاعل آل شلهوب، ريم، نوف، عمشاء آل نيف رفعة النادر، وضحى الزويمل، أمجاد البادي) فيما احتوى الركن على أنواع القهوة الباردة والحارة والعربية والأمريكية بالإضافة إلى الحلويات، وركن توزيعات الأوركيد لصاحبته نوف سالم آل محمود وهو عبارة عن توزيعات للمناسبات بشكل عام (للمواليد، توزيعات للحفلات، توزيعات للأطفال) ثم ركن (Delightful taste) لصاحبته نورة معيض شارع حيث احتوى على عدة أطباق شهية منها: (برياني الدجاج وسمبوسة متنوعة، ومحاشي ونوع تحلية (كوكيز محشي بالجالكسي)، بالإضافة إلى أركان(ست البيت)الثلاثة فقد اشتمل الركن الأول من ست البيت تحت إدارة أمل عبدالله الغلاوين على (صواني ومحاشي وحلى مثل صينية الشورما وصينية المسقعة وملفوف سنبون وبسبوسة)، وكان الركن الثاني من ست البيت بإدارة الاخت نورة مسعود هويدي اشتمل على (سمبوسة لحم وجبن وفطاير تونه ولقيمات وتورتيلا دجاج وبطاطس مقلي)، ثم اشتمل الركن الثالث من أركان ست البيت على (الجريش والمرقوق وأيضا العصيرات و الحليب بالزنجبيل وزنجبيل ساده ومعمول دوسري) من تقديم نورة مبارك سعيد الحساد، وبعد أركان ست البيت ركن الحد الجنوبي للأخت رحمة اليامي اشتمل على الأكلات الشعبية اللذيذة، إضافة لركن الملابس للأخت رفعة هتيمي، ثم عرجنا بعد ذلك على ركن العود بروائحة الزكية من تقديم الأخت عجبا بطحان واشتمل ركنها على البخور والعطورات الشرقية والخمريات، وأخيراً ركن (الكتاب) حيث قدمتا الاختين: الهنوف حسين وإيمان ناصر ركن الكتاب بشئ من المتعة وإثراء المكان بعبق المعرفة والثقافة وتبادل النصائح مع طالبات الكلية عن الكتب ومحتوياتها، وبهذا اختتم البازار في كلية العلوم والدراسات الإنسانية بالسليل، شاكرين كل من ساهم في إنجاح مثل هذه الأنشطة النافعة لفتيات المنطقة، ومتوجهين بالشكر والعرفان لإدارة الكلية متمثلة في العميد عبدالله الفالح والوكيلة سهير الباز والمشرفة رجساء الظافر لإتاحة الفرصة لنا للمشاركة في تغطية هذا البازار النافع بإذن الله.

Share on facebook
مشاركة
Share on twitter
مشاركة
Share on linkedin
مشاركة

التعليقات :

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أحدث المقالات

علاج لمشاعرك!

يبدو لنا كثيرًا أن التلوين خاص بالأطفال، وأنه وسيلة ليفرغوا عما بداخلهم من مشاعر كامنة وأن يستمتعوا بوقتهم وأنه جزء من ألعاب الأطفال لا غير. بالحقيقة لا! إن التلوين ليس للأطفال فقط وإنما لنا نحن كبالغين أيضًا، إنه علاج نفسي أكثر من أنه مجرد تسليه، أُجريت الكثير من الدراسات عليه وكانت بعض النتائج: ١- يساعد على تقليل الجهد: وذلك بسبب قدرته في التأثير على منطقة اللوزة في الدماغ وهي المسؤولة عن شعور الاسترخاء. ٢- يطور الذائقة البصرية: حيث يتطلب القدرة على مزج العديد من الألوان لإنتاج لون جميل ومتناسق وهذا يساعدنا في اختيار الملابس أو أثاث المنزل. ٣- يساعدنا في جودة النوم: لأنه يجعلنا نترك الالكترونيات التي تسبب في خفض معدل هرمون النوم)الميلاتونين( إذا كان قبل النوم. ٤- يطور التركيز: يتطلب التلوين التركيز غير المُرهق وهذا يساعد على فتح الفص الأمامي للدماغ المسؤول عن التنظيم وحل المشكلات، مما يطور عقلنا لحل المشكلاتوتنظيم الفوضى. ٥- ينمي التفكير الإيجابي: حيث يساعدنا على التواصل مع طفلنا الداخلي وتذكر الأيام الجميلة مما يوّلد إحساًسا مذهلاً والتخلص من الأفكار السلبية. وأخيًرا، نصيحتي لك يا قارئي أن تجعل للتلوين نصيبٌ من حياتك لتحظى بشيء من النعيم الداخلي. بواسطة: أمجاد عبدالله. تدقيق: سهام الروقي.

اقرأ المزيد

الخصخصة

لا يخفى علينا هذه الأيام ماتتداوله الصحف ومواقع التواصل الاجتماعي عن مشروع ضخم يؤيد رؤية

اقرأ المزيد

اشترك في النشرة البريدية

مجلة إعلامية تقدم محتوى هادف لتنمية ثقافة المجتمع وتعزيز الفنون وتبني الموهبة في بيئة تطوعية.

تواصل معنا

feslmalhdf@gmail.com

جميع الحقوق محفوظة لموقع سلم الهدف © 2020

تواصل معنا

عبق إيماني

فن