{ ريشٌ أصفر } 

مُتبختر، يمشي يجر ثوبه رافعاً منخاره للسماء! 
عبوس الوجه، مُكشِرٌ كل حين ! 
هو الأجمل 
هو الأفضل 
هو الأذكى ذو حِنكةٍ فريدة ! 
هو على حق دائماً والجميع مُخطئون! 
لا يعتذر، لا يعترف بأخطائه !
 لا يُبدي الامتنان لأحد وإن نهل منه الكثير! 

ينتقدك ساخراً منك، ثم في اليوم التالي تراه يفعل ما تفعله ! 
يقلدك، يتبعك !
نافشاً ريشه الأصفر ! 

وبكل بجاحة قد يأخذ أفكارك وينسبها له، ثم يقف أمامك رافعاً كتفيه ليقول انظر ماذا فعلت ! انظر لأفكاري ! لإنجازاتي ! 
لتقف أنت حائراً مندهشاً مما تراه وتسمعه ! 
ثم يُكمِل تبختره، يسخر من هذا ويشتم ذاك! 
لا شيء ينال على إعجابه، فالجميع بنظره أقل منه بكل شيء ! 

أمثال هؤلاء يعيشون بقلبٍ مُظلِم، و أثق تمام الثقة أنهم يفقدون لذة النقاء
وصدورهم ضيقة جداً تكتم الأنفاس! 
أُشفق عليهم وأكره الاختلاط بهم، إنهم يظلمون أنفسهم كثيراً بهذا الفعل، الكبر والكمال لله وحده.

( اللهم نقي صدورنا من الكبر، وغفر لنا، وأدخلنا برحمتك الفردوس الأعلى من الجنة ) 
_________________
بقلم: فاطمه المعشني
@f13f12

Share on facebook
مشاركة
Share on twitter
مشاركة
Share on linkedin
مشاركة

التعليقات :

اترك رد

مجتمع
ثقافة
دين
تابعنا

أحدث المقالات

اشترك في النشرة البريدية

مجلة إعلامية تقدم محتوى هادف لتنمية ثقافة المجتمع وتعزيز الفنون وتبني الموهبة في بيئة تطوعية.

تواصل معنا

feslmalhdf@gmail.com

جميع الحقوق محفوظة لموقع سلم الهدف © 2020

تواصل معنا

عبق إيماني

فن