وسط مليء بالناس، يلمّ الكثير من الحب، الوفاء، الإنسانية والكثير من القوة والجهاد؛ كي يكون شامخاً آمناً دائماً، ألا وهو الوطن، قبل أن أقول وطني فهو أم دافئة آمنة، وحياة وُلدتْ منْ رحم تربتها وأثمرتْ تحت أرضها وسمائها، قبل أن تفديها كلماتي، أفعال يدي متمسكة باستقامتها وقلبي يعلُو برفعتها، هو عالمٌ بقلبي، هو مسقط رأسي وانتمائي، وطن قد ضم ماضياً وحاضراً، وطن التوحيد ووطن الحرمين وبقعة المسلمين، ألا يكفيني فخراً وحباً وانتماء؟
فوق تربته أهل، وتحت تربته أحباب، لم نغادر هذا البلد يومًا بسبب تشرد أو دمار، بل كان درعاً حصيناً فهو بداية كُل إنسان، ليس له نهاية، قصة الأولين، وتاريخ القديمين، وإخلاصهم لتلك اللحظات قد جعل من الحاضرين عشاقاً لهذا الوطن، اطمئنان وسلام يحتضن هذا الوطن اللامحدود برائحة أجدادي وأمي وأبي التي تخلد بأرضه، أنا امرأة ولكنْ يكفيني فخراً لأن أكون بينَ رجال أمنْ، اتحدت قوة إيمانهم بقوة أجسادهم، تسهر أعينهم لتعلو أصواتهم منتصرين على من يفكر بهزيمة أو انكسار الوطن ونرفع رأس بلادنا قبل رايتها، لنسقي ونروي ونعطي حضنك الدافئ بلا عطشٍ ليبقى صدرك سلاماً، وإسلام يوحد ويشهد ويعلو بعاش الملك للعلم والوطن، درعاً حصيناً في الماضي وهو هكذا الآن، تحايا وسلام يوزع بحب واطمئنان، شوارع هادئة، وقلوب خضراء تعمل كادحة لفداء الوطن ولرفع رايته وللتمسك بكتابه، وأنه لشرف عظيم يحتذى به كل مواطن مسلم، حتى من يخطو خطوة إلينا فوراً يأخذ من أطباع وعادات هذا الوطن، يحبّ أرضنا، يتحدث بحديثنا، يشاركنا ذكريات هذا الوطن ويحتفل أيضاً! رجال الأمن يد ورجل واحدة كشخص واحد سندٌ وعزم؛ حفاظاً على أرض الوطن، جميعاً دون استثناء كلنا خادمين لهذا الوطن، عاجزين عن الشكر والامتنان، عاجزين عن إظهار تلك المحبة بالكلمات، ولكن دمت يا وطن شامخاً بقلوبنا وعزيزًا وعشت يا وطني غريسة قلوبنا الخضراء.

بواسطة: رهف آل ناصر.

Share on facebook
مشاركة
Share on twitter
مشاركة
Share on linkedin
مشاركة

التعليقات :

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أحدث المقالات

لتمضي قدماً

في منتصف الليل تحتضر الكلمات أمام مشاعري التائهة، المتناقضة، الهامدة، وتتوالى الصفعات القوية التي تلقيتها

اقرأ المزيد

اليوم العالمي للكتاب وحقوق المؤلف.

“يملك الكتاب هذه القدرة الفريدة على تسليتنا وتثقيفنا، وكذلك على تمكيننا من الخروج من عالم الذات لاكتشاف عوالم أخرى، أو للوقوف على ثقافات الآخرين من خلاللقاء فكري مع كاتب أو كاتبة بين دفتَي كتاب، تمكينًا من سبر أغوار ذاتنا في آن معاً.” – رسالة المديرة العامة لليونسكو، السيدة أودري أزولاي، بمناسبة اليوم العالمي للكتاب وحقوق المؤلف. تتغير حياة الكثير بنشر ثقافة حب القراءة، نجد بالكتب عوالم أخرى بانتظارنا لنحييها بعد فترات طويلة من الزمن من العيش بداخل كتاب، وقد ألقى العالم أجمع اهتمامهباليوم العالمي للكتاب، ومن أهمها ذكرت لنا منظمة اليونسكو: “إن الاحتفال باليوم العالمي للكتاب وحقوق المؤلف إنما يتمثل في تعزيز التمتع بالكتب والقراءة وفي 23 نيسان/ أبريل كل عام، تُقام احتفالات في جميع أرجاء العالم تبرزالقوة السحرية للكتب بوصفها حلقة وصل بين الماضي والمستقبل، وجسراً يربط بين الأجيال وعبر الثقافات، وفي هذه المناسبة، تقوم اليونسكو ومنظمات دولية تمثلالقطاعات الثلاثة المعنية بصناعة الكتب ـ الناشرون وباعة الكتب والمكتبات ـ باختيار مدينة كعاصمة عالمية للكتاب كي تحافظ من خلال ما تتخذه من مبادرات على الزخمالذي تنطوي عليه الاحتفالات بهذا اليوم حتى 23 نيسان/ أبريل العام المقبل.” وهذا جزء من مقال قامت بنشره بالتزامن مع اليوم العالمي للكتاب وحقوق المؤلف، قام المؤلفين بالتغريد في تويتر ومشاركة حبهم لعالم القراءة، وتأكيدًا لذلك، قام بعضهمبتجمع وبيع الكتب لمشاركة الأجيال التاريخ مع الحاضر، وأيضًا قامت منظمة الأمم المتحدة بنشر مقال عنوانه (الكتاب نافذة على العالم خلال COVID-19)، حيث أنه منالعنوان، ربطه القراء بأنه نافذة للأمل في ظل الجائحة التي أدت إلى غياب الكثير من الطلاب حول العالم عن المدارس، لن يتوقف الأطفال عن السعي للمعلومة في كتاب، أوالشعور بالمتعة من قراءة قصة في كتاب بالمحافظة على القراءة والمحافظة على الكتابة ونشر الكتب. وأيضا، أود الإشارة إلى أنه بتاريخ 26 أبريل، يكون الموافق لليوم العالمي لحقوق الملكية الفكرية، حيث تعتبر حقوق المؤلف هي القسم الثاني من أقسام الملكية الفكرية، تقدمالعديد من الجهات الحكومية خدمة الملكية الفكرية وحماية حقوق المؤلف، وذلك لكل أنواع الكتابة، حيث يندرج في تصنيفها جميع أنواع الفن الأدبي من مؤلفات وروايات،تعتبر الإدارة العامة لحقوق المؤلف في وزارة الثقافة والإعلام هي الجهة الرسمية لحماية حق المؤلف، ومن أول المصنفات التي يتم حمايتها هي الكتب والكتيبات كالمقالاتوغيرها، وذلك تحت ظل دولتنا العظيمة المقدرة للأدب والفن بكل اختلافاته. ومن ناحية اجتماعية، الكتابة والقراءة قربتنا إلى معرفة ذواتنا، في حال بحثك عن تطوير الذات، تجد الكتب التي تدعم ذلك، تطوير المهارات الوظيفية والثقافة العامة. نتواصل مع شخصيات الروايات ونتعلم من أخطائهم، هذا أمر ينمو بتعليم حب القراءة والمداومة على نشر الكتب بالمجتمعات. للكاتبة: أثير بن حويل تدقيق لغوي ومراجعة: حليمة الشمري.

اقرأ المزيد

اشترك في النشرة البريدية

مجلة إعلامية تقدم محتوى هادف لتنمية ثقافة المجتمع وتعزيز الفنون وتبني الموهبة في بيئة تطوعية.

تواصل معنا

feslmalhdf@gmail.com

جميع الحقوق محفوظة لموقع سلم الهدف © 2020

تواصل معنا

عبق إيماني

فن