عقوق الوالدين في حضرة الإلكترونيّات .

اصبح الأبناء يعقون آبائهم !

الإبن : لماذا لا أمتلك جهاز آيباد، وآيبود او حتى آيفون، لست كجيراننا او أبناء حارتنا ؟
الأب : لكن لا استطيع أن اشتري لك ولأخيك ولأختك ، مصروف البيت لايغطي حاجاتنا ، ليته يكفينا لآخر الشهر، المرات القادمة سأشتري بإذن الله .
الإبن : أنت لا تُحبنا كحب جارنا لـ أبنائه .
البنت : نعم كأننا لسنا أبنائكم ، هيا بنا يا أبي اترك إجار البيت هذه المره ونشتري بثمنه .

إلى هذه المرحلة وصل بنا الحال !
اين هي تضحية الأبناء ؟
وكيف تغير تفكيرهم ؟
ولماذا نرى أننا لن نعيش إلا بـ إلكترونيات و إلا فلسنا نواكب المجتمع ولا منه ؟
غابت القيم واختفت الهمم !
جهاز إلكتروني وساعات طويلة امام اللاب توب
تغير الحال وتبدل البال .
لم لا ننهض ونقرأ فنحن أمة إقرأ !

روان الشهري

Share on facebook
مشاركة
Share on twitter
مشاركة
Share on linkedin
مشاركة

التعليقات :

اترك رد

أحدث المقالات

القرار خيار

لطالما قرأت واستمعت لقصص الكثير من المؤثرين والمخترعين والعظماء والأثرياء الذين خلدهم التاريخ ومازالت بصمتهم

اقرأ المزيد

اشترك في النشرة البريدية

مجلة إعلامية تقدم محتوى هادف لتنمية ثقافة المجتمع وتعزيز الفنون وتبني الموهبة في بيئة تطوعية.

تواصل معنا

feslmalhdf@gmail.com

جميع الحقوق محفوظة لموقع سلم الهدف © 2020

تواصل معنا

عبق إيماني

فن