الرئيسية / فن / مواهبنا / _قصة نجاح تدونها كاتبة عبر حروف بريل

_قصة نجاح تدونها كاتبة عبر حروف بريل


بدأت رحلتها مع الكتابة منذُ أن كان عمرها تسعة عشر عام والآن هي بعمر الخمس وعشرون ، كتبت موضي مئة وعشرون خاطرة في مدونتها حاملة إسم “ببصيرتي أبدعت” أول ما بدأت تكتب عن الكفيف.. وقبل أن تكمل رحلتها مع الكتابة إتجهت لحفظ القرآن الكريم ، مقولة موضي الشهيرة :
الحياة حلوه بعيون الأمل .
تقول موضي : الكتابة متنفس بالنسبة لي ، ومنها توصل رسالة للمجتمع ولمن يقرأ..

ومن العوائق التي واجهة موضي : الصعوبة في القراءة بحكم أنها كفيفة ولكن قلبها مُبصر ..

من كتابات موضي :
لم أجعل إعاقتي تعيقني , بل جعلت إعاقتي تقودني للإبداع والإنجاز والعزيمة والإصرار.

واتخذت لي شعار عنوانه : وببصيرتي أبدعت , وأقول لأصحاب العقول أن الإبداع والإنجاز يستطلب بصيرة
لا البصر فأنا حرمت البصر ووهبت البصيرة .

وأنتم وهبكم البصر وحرمتم البصيرة
فنعمه البصيرة اعظم من نعمة البصر يا بشر .. #وببصيرتي_أبدعت .
ومن كتاباتها عن رمضان :
شهرٌ تجلى من بين الشهور..في ثوانيه ودقائقه وساعاته.
شهرٌ يتكون من خمسة حروف
ر : رب النفوس
م : متميز عن غيره
ض : ضرورياً أن نستثمره أفضل استثمار
أ : أنيس في حله
ن : ننال الأجر في حضوره
إنه رمضان ومعجزته القرآن.. فلماذا نقصر فيه .. فلنعطي القرآن أفضل أوقاتنا . والحديث لايقتصر على الصيام وقراءة القرآن بل إن هناك ليلة لا أقول فيها خير واحد أو إثنين وإنما ألف خير، فهي ليلة عن بقية الليالي إنها ليلة القدر
في رمضان كل لحظة وثانية ودقيقة وساعة متميزة وذات فضل عظيم ، فاحذري يا أخيه لاتقصري في أي ناحية من نواحيه ولا تسوفي. بل اشحذي الهمة وجددي النية واجعلي لك بصمة في رمضاننا هذا ولا تجعليه كأي رمضان قد مضى. صحيح أنك أدركتيه ولكن هل تضمنين أنك ستدركينه السنة القادمة والتي بعدها وبعدها ؛ نحن لاندري متى رحيلنا أخيتي… فاجعلي هذا الموسم من رمضان وكأنه وداع أخير لك فاشحذي الهمة ولا تقصري

وببصيرتي أبدعت قلم الكاتبة/ موضي القحطاني .

– مدونة موضي القحطاني:
https://memo-alq.tumblr.com .

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

ماذا لو؟

ماذا لو كانت مدينتنا بلا نوافذ! ماذا لو كانت بدون أبواب! جزيرة ...