الرئيسية / دين / تنهيـدة سكون لواقع يضجُ بالضوضاء

تنهيـدة سكون لواقع يضجُ بالضوضاء

IMG-20160902-WA0002
– حنان العنزي
كثيراً مانربط التنهيدة وهي دفع الهواء بقوه لخارج رئتنا
بالحزن أو “الطفش” وهذه تمر بِنَا كثيراً, ونشعر معها بنوعاً ما من الارتياح وكأننا نتنفس الصُعداء
تُثقلنا الهموم وتحاصرنا الكروب وتراودنا الف فكره وهوجاس في لحظة واحده نكون فيها من أضعف المخلوقات إرادة، نتلفت يمنةً ويسره عسى أن نجد المخرج ومن يرانا في تلك الحالة يظنُ أننا نتحدث من سجن ضيق وكئيب
وواقعنا عندما نصل لهذه المرحله نكون مخنوقين من ألم مشاعرنا التي تُحاصرنا ونخزات تأنيب ضمائرنا لعدة أسباب مُختلفة من واقعنا الحزين بمشاهده التي أورثتنا أحزاناً دفينة سلبت منا ابتسامة الفرح وقهقهة الهياط
جعلت منّا أرواحاً مُجندة على الصبر المرير, وصنعت شخصيات تتقازم كُل طالح أمامها وتعاتبه بنظراتها
وتواجهه بكبريائُها، تلك النفوس هي التي نحتاجها لصناعة حاضرنا وبلورة ماضينا للأفضل
بعيداً عن البكاء والعويل في زوايا الحاضر ودحضه قبل أن يَطل بمُستقبلٍ ضعيف وهش سريع الاختفاء .

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

أحدث المقالات


إشترك ليصلك جديد مقالاتنا

x

‎قد يُعجبك أيضاً

ورحمتي وسِعَت كُل شيء

مهما طغت الهموم وضعف القلب وخشيت من الحياة أكثر، مهما حلمت ولم ...