الرئيسية / مجتمع / ضحية إهمال

ضحية إهمال

في حادثةٍ شنيعة هزتّ أوساط المجتمع السعودي في الأسبوع الماضي !
( ضحى المانع )
والتي توفيت يوم الاثنين ضحية إهمالٍ من قبل جامعة القصيم حيثُ تداول مغردوا تويتر وسم #ضحى_المانع وعبروا فيه عن آرائهم حيال هذا الموضوع، فيما عبر البعض عن إستيائهم لما حصل !
وقد أفادت المعلومات الأولية أنه وعند إغماء الطالبة ضحى المانع في “كلية العلوم والآداب” سارع ممن كان قُرب الموقع باستدعاء طبية الكلية والتي حضرت لتتعامل كأي تعاملٍ مهني مع الحادثة ودون إعطاءها إنعاشٍ رئوي حيث ضل قلبها متوقفاً عن النبض لمدة ٤٠ دقيقة، وعندما قام ممن كان بالموقع بالإتصال بالهلال الأحمر والذي تواجد في خلال دقائق معدودةٍ لقربّ مستشفى الملك سعود من مكان الحادثة ولكن عند وصولهم رفضت الجامعه السماح بدخولهم؛ لإسعافها في مدة قاربت النصف ساعةٍ تقريباً حسب مارواهُ شهود عيان أثناء تواجدهم في الحادثة، وقد عبرٓ المغرودن من خلال الوسم استياءهم من هذا الفعل الذي أعدوه إزهاقاً للأرواح وتساهلاً بها، فيما أصدرت جامعة القصيم بياناً يوم الثلاثاء تنفي فيه ما أفادته المعلومات الأولية حول رفض الجامعة دخول الإسعاف، وفي إتصالٍ تلفزيوني فند عبدالله المانع أخ الطالبة ضحى المانع بيان جامعة القصيم حول نفيهم رفض دخول الهلال الأحمر لإسعافها وحمّلهم مسؤولية وفاتها وأنهم المتسبب بما حصل حيث قال لو تم التعامل مع الحالة بمهنية من قبل طبيبة الجامعة لما حصل كل هذا الأمر .

وحول هذه الحادثة تعددت الآراء والأقاويل ويضل سبب وفاة ضحى المانع مجهولاً هل كان الإهمال السبب كما روتّ أسرة الطالبة أم كانت هناك أسبابٌ أخرى لم تُذكر!

رحم الله الطالبة ضحى المانع وغفر لها وأسكنها فسيح جناته .

– سهام الروقي

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

أحدث المقالات


إشترك ليصلك جديد مقالاتنا

x

‎قد يُعجبك أيضاً

عشر ذي الحجة

عشر ذي الحجة اليوم هو ثاني أيام العشر الأوائل من شهر ذي ...