الرئيسية / دين / لا تكن مغفلًا معهم .

لا تكن مغفلًا معهم .

قبل أن أبدأ في كتابة ماأريد الحديث عنه سأخبركم بقصة حركت مشاعري للكتابة عن هذا الموضوع وهي: موقف حدثوني به والذي ينص بدايته عن معنى الوفاء والإحسان الجميل للناس الذين يستحقونه؛ لأن معنى الإحسان واسع وعظيم، ولا أريد أن أقلل هذا المعنى الجليل ولكن موقف نتعلم منه جميعا أن أطباع الناس تتفاوت، ودرجة تقبلهم تختلف، وبالنسبة للموقف هو أنه ذات يوم حدثتني معلمتي عن الشخصية ذات الوجهين التي تُحسن لأمامها ومن خلفها تكيدُ لها، وتقول كم كُنت مُحسنه لأُناس يبادلونني المكر، والأمرّ من ذلك أنهم بالخفاء دون أن أعلم!، وهم أشر الناس وأعظم بلاء وفتنة لقوله صلى الله عليه وسلم: ( أن من أشر الناس يوم القيامة ذا الوجهين) وهذا وصفٌ من النبي – صلى الله عليه وسلم- أختصر لنا كل تفسير يمكن أن نفسر به بعض شخصيات هؤلاء بالتعامل مع الآخرين.

حنان العنزي .

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

أحدث المقالات


إشترك ليصلك جديد مقالاتنا

x

‎قد يُعجبك أيضاً

ورحمتي وسِعَت كُل شيء

مهما طغت الهموم وضعف القلب وخشيت من الحياة أكثر، مهما حلمت ولم ...