الرئيسية / ثقافة / اصنع فارقا!

اصنع فارقا!

مساء الخير والحياة لروحك المنجزة والمتألقة بكل تفاصيلها، هناك الكثير من الأوقات البسيطة التي تصنع فارقاً كبيراً في الحياة، فلتبدأ الآن بصنع فارقٍ في حياتك، فارقٍ يميزك عن الآخرين، ابحث عن ما يجعل منك شخصاً مختلفاً، استقطع جزءاً من وقتك للتطوع حتى ولو بأبسط مايمكنك فعله، ككلمةٍ طيبة تدخلها إلى قلبِ أحدهم، أو ابتسامة تنشر بها عبير الأمل في قلبٍ آخر، أوِ اجعل جزءاً آخر من وقتك لقراءة كتاب، لتدبرِ آية، لمراجعة وِردك القرآني، أو حتى لأذكارك، صدقني أنّ استغلال الوقت بامتياز يولّد منك شخصاً ناجحاً، لا تتكدر ولا تحزن إن شعرتَ بأنّ الكثير من العوائق تسدّ طريق نجاحك، لا تكترث لها ولا تهتم ، بلِ ابتسم لذاتك وقدرّها حقّ التقدير ثم اعلم أنّ كل تلك الإنجازات البسيطة تتوالى لتصبح إنجازات عظيمة! كن شامخا كالجبل، لاتكترث للحصى أو أياً كان الذي يمثل عائقاً أمامك، لتصبح متوهجاً ومضيئاً في حياتك وحياة من حولك، فلتنشر من التفاؤلِ والإيجابيةِ رياحينًا، و من عبقِ الأملِ ياسمينًا، ولتتذكر ياصديق، أنّ هناك في مكانٍ ما، ويوما ما ستجد أثر صنيعك، الأثر الذي سعيت لأجل أن تراه. أما روحك الجميلة؛ فأخبرها بأنها عظيمةٌ بآمالها، بأحلامها، بإنجازاتها الصغيرة.

لربّما إنجازات بسيطة تقوم بها في أوقاتٍ لا تتجاوز العشر دقائق تصنع فارقاً كبيراً جداً في حياتك و حياة الآخرين، لتجعلك شخصاً ملهماً لأحدهم، اصنع فارقاً باستغلال الأوقات التي كنت تظن أنها لا شيء!.

بواسطة: أفنان راشد

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

أحدث المقالات


إشترك ليصلك جديد مقالاتنا

x

‎قد يُعجبك أيضاً

لله درّك ياوطني

نعم أنا ابنة لهذا الوطن وبكل فخر أقولها، بكل حبٍ وشكر أزفّ ...