الرئيسية / ثقافة / إلغاء آثار النظرة السلبية للآخرين.

إلغاء آثار النظرة السلبية للآخرين.

يعيش الإنسان وهو يخاف من الانطباع السلبي من الآخرين حوله، يخاف من نظرتهم له، محاولًا طوال حياته أن يثبت للكل أنه طيب ويتمتع بخصال حميدة.

يحاول أن يثبت أنه جميل الخُلق والخَلق ابتداء من مظهره الخارجي وطريقة حياته وأسلوبه في التعامل محاولًا أن يحظى بكلمات الثناء والمديح، وأن يتجنب الذم والنظرة السلبية التي لا تمت له بصلة.

لم نهتم بنظرة الآخرين لنا ونظرتهم السطحية البحتة؟

لكي تعيش حياتك بطريقة صحيحة عليك أن تتخلص من نظرة الآخرين لك، ولكي تتخلص من نظرتهم لك، عليك أن تتخلص من الاهتمام بما يقولونه عنك؛ فكل الناس منشغلة بذاتها وتخاف من نظرة الآخرين لها، فلست أنت كل اهتمامهم لأن الاهتمام الاول لأنفسهم، فلو نظروا لك نظرة سلبية سينسونها مع الزمن فقد لا تهتم بهذه النظرة وتصبح أسيرًا لها.

عليك أن تقتنع أن نظرتهم لا تخصك، وأن تصر على الدفاع عن نفسك، فلن يدافع عنها سواك ولن يفهمها غيرك.

أنت حليف ذاتك لا تسمح للآخرين بالحكم عليك، فأنت أعلم منهم بنفسك وأنك لست كما يقولون عنك، انت أحسن وأفضل وهم قد لا يعلمون.

كرر دائما: ” أنا مقتنع بنفسي، أنا ثقتي عالية بنفسي، أنا الأفضل، أنا أذكى، أنا أعقل. ”

إن انشغالك بنظرة الآخرين وأخذها بعين الاعتبار يحد من قدرتك على الارتقاء بذاتك، ومن أن تعيش كما تتمنى.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

اعلانات


x

‎قد يُعجبك أيضاً

من طوق الطهارة إلى موت صغير!

عندما قرأت (طوق الطهارة) للمرة الأولى؛ قررت بعدها ألا أقرأ لهذا الكاتب ...