الرئيسية / دين / الظن واليقين.

الظن واليقين.

من منا لا يريد السعادة في حياته وعمله، بالطبع أقصد السعادة الحقيقية النابعة من الروح والبعيدة كل البعد عن الماديات والمظاهر الخادعة، السعادة بالقرب من الله عز وجل، فالله سبحانه وتعالى خلقنا على الفطرة، الروح القريبة من الله الصافية النقية السعيدة والتي تستمد صفائها من القرب لله، وكلما كنا قريبين من الله كنا سعيدين وأرواحنا منسجمة مع ذواتنا، إن الأمور التي تصيب الإنسان في حياته ما هي إلا اختبار وامتحان من الله عز وجل؛ حتى يتقرب إليه العبد البعيد عنه بالدعاء، ومناجاته ليلاً مع الاعتقاد الجازم بحصول استجابة لدعواته فهذا الظن الخير بالله وعليه يعود للعبد الخير واستجابة لدعواته، فكلما كان العبد قريب من الله في اتباع أوامره واجتناب نواهيه فإنه بذلك حقق السعادة الروحية.

وأيضاً في عمل الصالحات والصبر على ما يلم به من أمور سواء مرض أو ابتلاء يعلم علم اليقين أن بعده خير وإن مع العسر يسراً، وأيضاً بمعرفة أسماء الله الحسنى وصفاته العليا، وبتلاوة آياته، والتأمل في معجزاته، والإكثار من الحمد والشكر على نعمه التي لا تعد ولا تحصى وإن كانت صغيرة نسهى عنها في ملذات الحياة.

والاستغفار والتسبيح والتكبير والمواظبة على الأذكار والأوراد اليومية، ومناجاة الله والتصدق بما نملك مما رزقنا الله، والإحسان للفقراء والمحتاجين ومساعدة المحتاج وتمني الخير للغير، وصوم يوم لله عز وجل من أجمل القربات إليه، والإكثار من الدعاء والتفكر والتأمل؛ ففي الصيام تصوم جوارحنا عما يشغلنا عن ذكر الله، وتصفو الروح، ويقوى الجسد، وأيضاً اتباع سنة رسولنا الكريم، والإكثار من الصلاة عليه، فهذا كله يحقق السعادة؛ لأنه حقق الأساس وهو اليقين الذي يصنع المعجزات ويحدث المستحيل بإذن الله.

إذاً اليقين هو مشاعر عالية في تحقيق المطلوب أو وقوع المكروه، والظن هو الاعتقاد الراجح مع احتمال النقيض ويستعمل في اليقين والشك، والظن بالله خيراً هو اليقين، فعَنْ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَنَّ اللَّهَ عَزَّ وَجَلَّ قَالَ : (أَنَا عِنْدَ ظَنِّ عَبْدِي بِي إِنْ ظَنَّ بِي خَيْرًا فَلَهُ وَإِنْ ظَنَّ شَرًّا فَلَهُ …) ، ومما ورد عنه صلى الله وعليه وسلم عندما زار مريضاً بالحمى فقال له الرسول:( طهوراً فرد الرجل: بل هي حمى تفور، فقال الرسول: هي إذا ) ومات، فعليه أن كل أمور المسلم متعلقة بالله عز وجل من حسن ظن ويقين.

– صيتة العتيبي

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

أحدث المقالات


إشترك ليصلك جديد مقالاتنا

x

‎قد يُعجبك أيضاً

نسمة أمل

البعض منا و إن حل به الشيء اليسير،بكى و ناح و سخط ...