الرئيسية / ثقافة / حياتنا لولا …؟

حياتنا لولا …؟

عندما يصيبنا ما يُعيقنا، يكون الأمر بأيدينا لإختيار أحد زاويتين، إما حل هذا الأمر، أو إكمال العيش بسلام.
‏الزاوية الأولى : زاوية الإيجابية
‏والزاوية الأخرى : زاوية السلبية
‏إنها نفس الأحداث، لم تتغير من زاوية إلى أخرى، إلا أن الأولى زادت فاعلها قوة وثبات وراحة؛ وكانت النتيجة “أمل”. أما الأخرى فجعلت فاعلها ضعيف هزيل، لا يمتلك الراحة. وكانت نتيجتهُ “يأس”! حياتنا بأيدينا، لما لا ننظر بإيجابية في كل أمورنا؟ ركّزوا معي، إن الإيجابية هو طريق واقعي، وليس طريقًا مستمدًا من الخيال! لذا أسلك الطريق المليء بالإيجابية دائمًا، حتى ولو شاهدت جميع الناس لا يتبعونك مع نفس الطريق. تقبل أمرك، وثق بربك وإنطلق. أغلق طريق الظلام و إجعل النور يعُم، غير مصطلحاتك السوداوية إلى الأفضل، فمثلا؛ لا تستخدم مصطلح “مشكلة” بل قُل إنهُ “تحدٍ”، حول العثرات على أنها جعلت منك إنسانًا قويًا، وتلقيت منها درسًا.

حياتنا لولا السلبية لكانت أجمل.
‏بقلم: أمل السليمي.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

أحدث المقالات


إشترك ليصلك جديد مقالاتنا

x

‎قد يُعجبك أيضاً

لغة يتحدثها نصف سكان العالم!

في هذا العصر الحالي أصبحت اللغة الإنجليزية من الأدوات والمهارات التي تتطلبها ...