الرئيسية / دين / كيف نصنع التحولات الجذرية؟

كيف نصنع التحولات الجذرية؟

 

عندما نتحدث عن القيادة فنحن نتحدث عن مهارة يمكنك تعلمها؛بل هي مهارة أساسية ستفتح لك آفاقاً من النجاح لم تعهدها من قبل والقائد الذي بذر بذور النجاح في نفوس أتباعه ومقوديه لن يتوقف نجاحه عند حدود نفسه ؛بل يؤكد أن الفرد وقيادته يمثلان نجاحه أو فشله لا يوجد سر وراء القيادة الناجحة، فربما قام بعض القادة بالذهاب إلى مراكز تدريب لتنمية وتطوير مهاراته القيادية قليلا ،
ومنهم من اتخذ العمل الفعلي طريقة مثلى لتنمية هذه المهارات بواقع عملي من خلال اكتساب الخبرات في العمل .

وأفضل القادة تعلموا أن صُنع تحولات جذرية في حياتهم قد يجعل منهم قادة مؤثرين وناجحين عن كثير ممن يرغبون في إتِّباع الطرق التقليدية.

القائد لا يكون شيئا بدون اشخاص آخرون حوله ولكن هؤلاء الأشخاص يمكن أن يكونوا سبباً أساسياً في تُقدمه أو تؤخره، وإثباط عزيمته.
لذا على القائد الناجح جهد كبير في معاملتهم بشكل لائق وكسب ثقتهم وولائهم.

أعظم القادة الذين يُتأسى بهم هم رسل الله، أكمل الخلق إيمانًا وعلمًا وعملًا، وهم هداة الناس إلى كل خير، وقادة الأمم إلى ما فيه صلاحهم.

ومن صفات القائد
_ القيادة بالحب والرشد والعقلانية في التعامل مع الأزمات.

_إحياء روح الأمل عند المرؤوسين و المعرفة الدقيقة بقدرات المرؤوسين.
_صدق الحديث فإن تحدّث القائد تحدّث بالحق والصدق.

_أيضاً صدق المعاملة، فلا يغش ولا يخدع مهما كانت المصلحة أو النفع المتحقق له ولأتباعه.

_صدق العزم فإذا عزم على فعل أمرفإنه لا يتردد بل يمضي في عمله غير ملتفت لمثبط أو معوق.
_صدق الوعد، فإذا وعد أنجز وعده.

#وإليك بعض من أقوال العظماء عن القياده الناجحه💫:
“مفتاح القيادة الناجحة هو التأثير و ليس السلطة” – كنيث بلانكارد

” التحدي في القيادة هو أن تكون قوي و ليس وقحاً, أن تكون طيب و ليس ضعيف, أن تكون جرئ و ليس متهور, أن تكون متواضع و ليس خجول, أن تكون فخور و ليس متعجرف, و أن تكون خفيف الظل و ليس أحمقاً” – جيم رون

“القيادة هي الفن في إعطاء الناس منبراً لنشر الأفكار النيرة” – سيث جودوين

غزوى الحربي💕

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

أحدث المقالات


إشترك ليصلك جديد مقالاتنا

x

‎قد يُعجبك أيضاً

ورحمتي وسِعَت كُل شيء

مهما طغت الهموم وضعف القلب وخشيت من الحياة أكثر، مهما حلمت ولم ...