الرئيسية / مجتمع / عقوق الوالدين في حضرة الإلكترونيّات .

عقوق الوالدين في حضرة الإلكترونيّات .

اصبح الأبناء يعقون آبائهم !

الإبن : لماذا لا أمتلك جهاز آيباد، وآيبود او حتى آيفون، لست كجيراننا او أبناء حارتنا ؟
الأب : لكن لا استطيع أن اشتري لك ولأخيك ولأختك ، مصروف البيت لايغطي حاجاتنا ، ليته يكفينا لآخر الشهر، المرات القادمة سأشتري بإذن الله .
الإبن : أنت لا تُحبنا كحب جارنا لـ أبنائه .
البنت : نعم كأننا لسنا أبنائكم ، هيا بنا يا أبي اترك إجار البيت هذه المره ونشتري بثمنه .

إلى هذه المرحلة وصل بنا الحال !
اين هي تضحية الأبناء ؟
وكيف تغير تفكيرهم ؟
ولماذا نرى أننا لن نعيش إلا بـ إلكترونيات و إلا فلسنا نواكب المجتمع ولا منه ؟
غابت القيم واختفت الهمم !
جهاز إلكتروني وساعات طويلة امام اللاب توب
تغير الحال وتبدل البال .
لم لا ننهض ونقرأ فنحن أمة إقرأ !

روان الشهري

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

أحدث المقالات


إشترك ليصلك جديد مقالاتنا

x

‎قد يُعجبك أيضاً

رفقاً بمن تستحق.

رفقًا بمن تستحق مضت أيامها بالبُكاء والحزن وينبض قلبهَا بالقلق حين سماع ...